You are here

عن المركز

جاء تأسيس المركز الفلسطيني للإرشاد بشكل طوعي من قبل مجموعة الأخصائيين/ات النفسيين والاجتماعيين الذين تنبهوا للاحتياجات النفسية والاجتماعية في ظل الظروف السياسية الصعبة تحت الاحتلال الاسرائيلي في القدس عام 1983، وبدأو العمل بشكل طوعي داخل المجتمع الفلسطيني لتوعيته حول أهمية الصحة النفسية، والعمل في المدارس الفلسطينية وعيادات الصحة الأولية، ليحققوا لاحقا رؤيتهم وأفكارهم ويحولها لواقع ملموس من خلال تأسيس المركز وتسجيله كجمعية عثمانية عام 1987 كأول مركز فلسطيني يعني بالصحة النفسية والاجتماعية.

كانت القدس المحور الأساسي لخدماته، اذ أن المركز وعى أهمية تواجده في المدينة، وعمل قدر الإمكان على فك الارتباط مع المؤسسات الاسرائيلية في مدينة القدس، وخلق البدائل الفلسطينية الفاعلة وتقويتها، فأصبح من أهم المؤسسات التي تقدم خدمات في مجال الصحة النفسية الاجتماعية في القدس، تلك الخدمات التي لا تولي الحكومة الاسرائيلية أي اهتمام لتقديمها للمقدسيين.

في مقابل التفريغ الذي مارسه الاحتلال على المؤسسات الفلسطينية المقدسية خصوصاً مطلع الانتفاضة الثانية، ناضل المركز من أجل استمرار وجوده في مدينة القدس ولا زال يناضل ليبقى صامدا في المدينة المقدسة ويدعم صمود المواطنين في وجه، الاجراءات الاسرائيلية الرامية الى تهويدها وطرد سكانها.

 ويدعم ويعزز صمود كافة المواطنين الفلسطينين من خلال فروعه المنتشرة في عدد من مدن الضفة الغربية (رام الله، نابلس، وبلدة عزون قضاء قلقيلية) والذي جاء افتتحاها ردأ على تفاقم الوضع وعزل مدينة القدس عن بقية الأراضي الفلسطينية، الأمر الذي يهدد فرص القدس لتكون عاصمة الدولة الفلسطينية المستقبلية، وليسهل وصول المواطنين في كافة المناطق إليه.

يحتفي المركز الفلسطيني للإرشاد هذا العام بمرور 37 عاما على تأسيسه، ولا زال المركز يتميز في تقديم خدمات الصحة النفسية والمجتمعية الشاملة في فلسطين ويتقدم بثبات لتحقيق رؤياه وأهدافه المتطورة دائما، ففكر المركز منذ تأسسيه والقائم على التطور والتجديد الدائم ومجاراة التطورات العملية المختلفة وكل ما هو جديد في مجال الصحة النفسية وتبنيها وتطويرها لتلائم حالة المجتمع الفلسطيني في ظروف تطوره المختلفة، ساعدت المركز على الصمود والبقاء والتميز كمؤسسة صالحة تقدم هذ الخدمات تتميز بالصدق، والقيم المشتركة والأثر الايجابي.

حقق المركز خلال الثلاثة عقود ونصف انجازات عظيمه جعلته يكسب ثقة المجتمع المحلي ومؤسساته وثقة العديد من المؤسسات الدولية التي بنت جسور من الشراكة الدائمة مع المركز واستمرت في دعمه مالياً وعينياً منذ تأسيسه ولغاية الآن.

منذ 38 عاما ولا يزال المركز يواكب المستجدات على جميع الأصعدة خاصة التي تؤثر على عمله ومسيرة تقدمه، يظهر ذلك من خلال التوجه الايجابي له بضرورة استمرار تقديم خدماته بأفضل الاليات والطرق الحديثة ويتعلم من خلال تجربته وتجارب المؤسسات المحلية والعالمية التي تقدم نفس الخدمات، وتوجهات المركز تتطلع الى التطور من منظور ايجابي وأفق منفتح على كل جديد يخدم مصلحة ابناء شعبنا الفسطيني.

أهم انجازات المركز الفلسطيني للإرشاد حسب السنوات

2019

  • نظرًا للنجاح الكبير الذي حققه المركز في العمل على بناء قدرات الأخصائيين الاجتماعين  في وكالة وتشغيل اللاجئين في الأردن على مدار السنوات الثلاث الماضية، تم التعاقد مع المركز من قبل الوكالة في عام 2019 بهدف "تعزيز معارف ومهارات العاملين الاجتماعيين في الأونروا" في مكتبالوكالة الميداني في غزة.
  • تشكيل وتطوير قدرات 6 لجان حماية مجتمعية في مدينة القدس (البلدة القديمة، سلوان، العيسوية، الطور، كفر عقب، ومخيم قلنديا للاجئين)، وذلك بناءً على الاحتياج لعدم توفر مؤسسات حماية في القدس، ونظرا لعدم ادراج القدس ومناطق ج ضمن نظام التحويل الوطني للأطفال المعنفين الناتج عن عدم قدرة شبكة حماية الطفل التي تقدودها وزارة التنمية الاجتماعية الفلسطيني على العمل في المنقطة، حيث ضمت هذه اللجان من مرشدين/ات، معلمين/ات، اطباء/طبيبات، مراكز نسوية، عضوات/أعضاء بلدية، جمعيات ممثلة عن ذوي الإحتياجات الخاصة، وعضوات/أعضاء اللجان الشعبية، وتتمثل قوة هذه اللجان بالتمثيل المتنوع، والتنوع أيضاً.
  • في إطار الجهود المبذولة لمواصلة مكافحة عدم المساواة بين الجنسين في فلسطين والاستجابة لمستويات العنف المتصاعدة بين الجنسين ، عمل المركز بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة لتطوير برنامج  صمم للعمل مع الآباء وزيادة دورهم في واجبات تربية الأطفال والأسرة.

2018

  • افتتاح مركز مجتمعي في مقر البلدة القديمة في القدس وتجهيزه بزوايا ابداعية (زواية الموسيقى والدراما، زواية الرسم والابداع، زاوية البحث والقراءةن زواية الاعلام والاتصال، الزواية التعليمية، وزاوية  الألعاب التعلييمية) حيث تم من خلاله تقديم خدمات تعليمية وترفيهية داعمة لجميع الفئات داخل البلدة القديمة في القدس، وتوفير مساحة امنة للأطفال والتي تفتقدها البلدة القديمة.
  • إنشاء 5 لجان للحماية المجتمعية في القدس ( البلدة القديمة، سلوان، العيسوية، عناتا، وكفر عقب). تضم هذه اللجان قادة المجتمع المحلي والناشطين الذين تم تدريبهم على الكشف عن حالات العنف ضد الأطفال، وتوفير التدخل الأساسي، وتحويل الحالات التي بحاجة التدخل.
  •  اعادة تفعيل بحث الأنماط: تم اعادة تفعيل بحث الأنماط حيث سيتم تحليل بيانات المتفعين اللذين توجهوا للعلاج في المركز في خلال السنوات العشر الماضية من 2008 و لغاية 2018. تمت دعوت البروفيسور توماس فولك من جامعة كيمبريدج البريطانية للمشاركة في التحليل.  
  • شارك المركز في بحث تقوم به مؤسسة حرب الطفل الهولندية التي تطور استمارة كشف مبكر ليتم استخدامها من قبل المعلمين لتساعد على الكشف عن طلاب بحاجة لتدخلات نفسية و اجتماعية.
  • قام المركز بمساعدة معهد الصحة العامة والمجتمعية على القيام ببحث مع المرضى النفسيين الذين يتوجهون لبرنامج التأهيل اللذي يقدمه المقر في عزون و ذلك بخصوص مفهوم وعلاقتهم مع المجتمع. سيتم كتابة كتاب يحتوي على صور وعلى عمل المرضى في خلال اللقاءات مع الباحثيين و كما انه بالتعاون مع مؤسسة EducAid، يقوم القسم بتطوير أداة كشف ليستخدمها المعلمين في مدارس الوكالة للكشف عن طلاب بحاجة لتدخلات نفسية او اجتماعية. حاليا قمنا يتطوير الاستمارة  و تدريب جزء من المعلمين اللذين سيبدأون في تعبئة الاستمارات من أجل الحصول على عينة أولية. 
  • نظم المركز سلسلة ورش عمل متنقلة في الجامعات الفلسطينية (جامعة بير زيت، جامعة النجاح، وجامعة بيت لحم)، للطلاب/ات بعنوان "العلاج التعبيري فن ام علاج"، تم خلالها دعوة الطلاب والطالبات لتجربة أنواع مختلفة من الفن التعبيري من الرسم وغيرها ومن ثم عمل ورشة عصف ذهني لمناقشة رأي الطلبة حول ماهية الفن التعبيري هل هو فن أوعلاج، والخروج بعدة نتائج، وذلك للمناقشة هذه النتائج تمهيدا لتوجه المركز لادخال دبلوم علاج تعبيري في الجامعات الفلسطينية.
  • اصدر المركز سلسلة من الأدلة المهنية النتخصصة أهمها: دليل حماية الأطفال، دليل المساند لفريق الدعم والارشاد النفسي للتدخل وقت الأزمات والطورائ، الى جانب اعداد دليل الاسعاف النفسي الاولي والتي سيتم اصداره خلال العام 2019.
  • عمل المركز على بث 6 حلقات تلفزيونية حول موضوع التربية الايجابية على شاشة تلفزيون معا تم خلال نقاش مواضيع مختلفة ضمن التربية الايجابية وتوعية الألاف من المواطنين حول الموضوع.

2017

  • جدد المركز هيكليته الإدارية لتشمل اربعة دوائر فقط هي الدائرة البرامجية، والدائرة التطويرية، والدائرة الإدراية والدائرة المالية.
  • طور المركز نظام ادارة معلومات محوسب قادر على التعامل مع جميع المعلومات والاحصاءات المتلعقة بجميع أنشطة المركز
  • أنهى المركز عمله على تطوير قدرات الطاقم الميداني لوكالة الغوث وتشغيل اللأجئين الأنوروا في الأردن بتمويل من مؤسسة GIZ
  • اعادة تفعيل برنامج الأخ الكبير الأخت الكبيرة خلال العام.
  • خضع مقر المركز الفلسطيني للإرشاد في البلدة القديمة في القدس للترميم، وذلك لتحويلة لمركز مجتمعي يقدم خدمات تعليمية وترفيهية داعملة لجميع الفئات داخل البلدة القديمة في القدس

2016

  • حاز المركز بعد إجتياز عمليات تقييم وإختيار صارمة على جائزة الأثر من مؤسسة ستارز لعام 2016 وهي جائزة دولية للأعمال المتميزة في تحسين أساليب الرفاهية وتعزيز فرص الحياة للأطفال المهمشين.
  • البدء بالعمل على النطاق الإقليمي من خلال  تطوير وتنفيذ انظمة الصحة النفسية الاجتماعية في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين ـ الاردن بالتعاقد مع مكتب القضايا النفسية الاجتماعية في المانيا والمؤسسة الاتحادية الالمانية للتعاون الدولي.
  • البدء بتنفيذ مشروع "الدعم النفسي الإجتماعي للأطفال في سن الطفولة المبكرة في القدس"  بدعم من مؤسسة التعاون الذي يهدف إلى 1. تطوير نظام لتقييم الأطفال نفسياً، اجتماعيا، وتطويريا داخل ريضا الأطفال في القدس 2. تطوير قدرات معلمين/ات 20 روضة أطفال في مدينة القدس، لتقديم الدعم النفسي، الإجتماعي، والأكاديمي للأطفال في سن الطفولة المبكرة 3.تقديم الدعم النفسي، الاجتماعي، والأكاديمي للأطفال الذين يواجهون صعوبات نفسية، اجتماعية وتعلمية محددة 4.ارشاد أهالي الأطفال الذين يعانون صعوبات نفسية، اجتماعية، وتعليمية.
  • إصدر المركز بحث عن "اعتداءات الإحتلال وأثرها على العنف داخل الأسرة والمجتمع الفلسطيني في القدس" الذي قام به مجموعة من الأطفال المبدعين من المناطق المهمشة في القدس بالتعاون مع طاقم المركز بعد أن تم تدريبهم على طرق البحث.

2015

  • تقييم البرامج الرئيسية للمركز الفلسطيني للإرشاد للأعوام 2010-2014.
  • الخروج بالخطة الاستراتيجية الخماسية 2016-2020.
  • التدخل الطارئ وتقديم الإسعاف النفسي الأولي للمتضررين جراء العدوان الأسرائيلي في الضفة الغربية بما فيها القدس.
  • اعداد دليل اجراءات التدخل النفسي وقت الأزمات والطوارئ بالاعتماد علىتجربةوتقييمعملالمركزفيالطوارئ،

2014

  • التدخل الطارئ وتقديم الاسعاف النفسي الأوي للمتضررين جراء العدوان الإسرائيلي في القدس وقطاع غزة.

2013

  • البدء بتنفيذ المرحلة الثانية من مشروع أركل الكرة وحافظ على الذات بالشراكة مع جماعة برلين الحرة في ألمانيا.
  • إدخال نموذج جديد بالعمل مع الأطفال ذوي الاحتياجات التعليمية الخاصة يدعى التجاوب مع التدخل، يشمل توفير خدمات التدخل العلاجي الفردي والجماعي، بناء قدرات المعملين/ات، والضغط على وزارة التربية والتعليم لتبني أساليب خاصة بالعمل مع الأطفال.

2012

  • اطلاق برنامج حقوق الصحة الجنسية والانجابية في مخيم شعفاط في القدس.
  • أصدر المركز ثلاثة أدلة مهنية في مجال الصحة النفسية، دليل العلاج بالفنون التعبيرية، دليل إدارة الحالات، ودليل التدخل وقت الأزمات.
  • البدء بتنفيذ مشروع "حمايةحقوقوتعزيزصمودالمجتمعات المهمشةفيالقدسالشرقية" وذلك بالشراكة مع مؤسسة أوكسفام وأربعة مؤسساتحقوقية فلسطينية أخرى وبتمويل من الاتحاد الأوروبي.
  • تخريج 17 أخصائي/ة نفسي واجتماعي في برنامج الدبلوم في الاشراف المهني المتخصص من جامعة برلين الحرة في ألمانيا.

2011

  • البدء بتنفيذ برنامج علاجي متخصص للشباب والفتيات الجانحين في دور رعاية الأحداثفي رام الله وبيت لحم، لتأهيلهم نفسياً واجتماعياً.
  • اصدار دراسة بحيثية حول الآثار النفسية الاجتماعية للعائلات التي يتم إجباراها من قبل سلطات الاحتلال على هدم منازلهم ذاتياً في مدينة القدس.
  • البدء بعمل أفلام رسوم متحركة حول مواضيع تتعلق بحماية الأطفال.

2010

  • البدء بتنفيذ الخطة الاستراتيجية الخماسية الجديدة للمركز للأعوام 2010-2014.
  • البدء بتنفيذ برنامج حماية الطفولة، لحماية الأطفال المهمشين من الأذى والعنف.
  • البدء بتنفيذ برنامج تمكين النساء في المواقع الأكثر تهميشاً.
  • البدء بتنفيذ برنامج التدخل الفوري للوقاية من آثار الازمات، للعمل مع الأطفال الذين يواجهون خطر فقدان بيوتهم، نتيجة هدمها أو مصادرتها من قبل سلطات الاحتلال الاسرائيلي.
  • البدء بتنفيذ برنامج علاجي متخصص للعمل مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، (الأطفال الذين يعانون عسر تعلم، والأطفال الذين يعانون مشاكل سلوكية وعاطفية).
  • إدخال برنامج خاص لتطوير قدرات طاقم المركز الذاتية.
  • البدء بالعمل مع السجينات الفلسطينيات داخل السجون الفلسطينية، بهدف الحد من المشاكل النفسية والاجتماعية التي قد تواجهها هؤلاء الأسيرات داخل السجن.
  • البدء بتنفيذ حملات ضغط ومناصرة لضمان حصول المرضى النفسيين وعائلاتهم على حقوقهم.
  • افتتاح مقر المركز الجديد في بلدة عزون بتمويل من KFW/UNDP على أرض تم التبرع بها من قبل بلدية عزون للمركز.
  • استضافة المركز دبلوم برنامج تدريب 16 مشرف/ة وأخصائي/ة نفسي، من المركز الفلسطيني للإرشاد، جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، الجمعية العربية للتأهيل، وكالة الغوث الدولية، ووزارة الصحة الفلسطينية.

2009

  • اصدار دراسة بحثية بعنوان " آثار سياسة هدم المنازل على الأطفال الفلسطينيين وعائلاتهم".
  • اصدار دراسة بحثية بعنوان "العوامل الواقية من الاحتراق النفسي للمدرس الفلسطيني".
  • تنظيم المعرض الفني "على أبواب القدس" في اطار الاحتفال بالقدس عاصمة الثقافة.
  • مرور المركز الفلسطيني للإرشاد بعملية تقييم خارجي من قبل شركة جنرل للاستشارات والتدريب لعمله حسب الخطة الإستراتيجية الخمسية 2005-2009.

2008

  • الاحتفال باليوبيل الفضي على تأسيس المركز.
  • فتح المركز أبوابه أمام الخريجين الجدد ذوي تخصصات علم النفس، الخدمة الاجتماعية والتربية، من خلال برنامج الاستاجيير، من خلال اعطاءهم مبلغ رمزي خلال العام الثاني من التدريب في المركز.
  • البدء بتنفيذ برنامج علاجي متخصص بالعمل مع الشباب والشابات المتسربين من المدارس.
  • أول تجربة للمركز كونه مؤسسة تمويلية، من خلال تطبيق مشروع منح الشراكة الممول من مركز تطوير المؤسسات الأهلية الفلسطينية NDC، وبناء قدرات 5 مؤسسات قاعدية شبابية في محافظة القدس.
  • مساهمة المركز بالشراكة مع ورشة الموارد العربية في لبنان، في إعداد وإصدار كتاب الصحة النفسية للجميع "حيث لا يوجد طبيب نفسي".

2007

  • حاز المركز على جائزة مؤسسة التعاون للإنجاز (جائزة المرحوم عبد العزيز الشخشير)المخصصة لتكريم وتقدير المؤسسات الأهلية الفلسطينية التي حققت انجازات مميزةفي برامجها، خدماتها، مواردها البشرية، علاقاتها الخارجية وإدارتها المالية.
  • تطوير برنامج متخصص للعمل مع الأسيرات الفلسطينيات المحررات من السجون الإسرائيلية، وذوي الأسيرات، لتمكينهن ودمجهن في المجتمع.
  • عقد مؤتمر تحت عنوان "الصحة النفسية في فلسطين واقع وتحديات".

2006

  • المحافظة على التراث الفلسطيني في البلدات القديمة في القدس ونابلس، من خلال ترميم إحدى البيوت القديمة عن طريق مؤسسة التعاون في البلدة القديمة في القدس، ليقدم المركز برامجه المختلفة من خلاله، وترميم إحدى البيوت القديمة في مدينة نابلس (بيت الشكعة) لاستيعاب برامج المركز الآخذة في التوسع.
  • البدء ب تنفيذ برنامج التعليم العلاجي للتشخيص والكشف المبكر عن العسر التعليمي.
  • تنظيم مؤتمر للشباب تحت عنوان "مقاضاة المشاكل".
  • انضمام المركز لشبكة الحماية (وزارة الشؤون الاجتماعية الفلسطينية، ومؤسسات أخرى) التي أُسست لحماية الأطفال المعرضين للخطر إن كان في البيت و/أو أماكن أخرى.

2005

  • إنشاء دائرة الضغط والمناصرة.
  • افتتاح فرع جديد للمركز  في قرية عزون قضاء قلقيلية.
  • تبني المركز لبرنامج التأهيل النهاري للمرضى النفسيين المزمنين في مقره في عزون.
  • إدخال خدمة التمريض النفسي لأول مرة في عمل المركز.
  • تطوير برنامج استيعاب طلبة الجامعات والخريجين الجدد في دائرة بناء القدرات.
  • تبني المركز برنامج التدريب الاثرائي كنهج جديد في بناء قدرات العاملين/ات في مجال الصحة النفسية.
  • أجرى المركز دراسة بحثية بعنوان " الأعراض النفسية الناجمة جراء التعرض لجدار الضم والتوسع في قرى محافظة قلقيلية" .
  • بادر المركز بتأسيس الائتلاف من أجل القدس بمشاركة 120 من المؤسسات المقدسية والشخصيات الوطنية والدينية في القدس.
  • تنفيذ برنامجين للإرشاد الفردي والجماعي في مدينتي الخليل وبيت لحم.

2004

  • تسجيل المركز في وزارة الداخلية – السلطة الوطنية الفلسطينية، كمؤسسة صحية.
  • تقييم خارجي للمركز عن طريق شركة السهل.
  • تشكيل غرف للإثراء والترفيه في 3 مستشفيات في الضفة الغربية والقدس لمساعدة الأطفال المرضى من خلال أنشطة ترفيهية.

2003

  • انتخاب المركز  كعضو في اللجنة التنسيقية لشبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية.
  • افتتاح فرع للمركز جنين.

2002

  • بناء نظام سياسات وإجراءات إداري ومالي خاص بالمركز، واعتماده من قبل مجلس إدارة المركز، ليكون مرجعاً للموظفين/ات والعاملين/ات في تعامهلم مع الجهات المختلفة باسم ولمنفعة المركز.
  • افتتاح  فروع للمركز في كل من رام الله ونابلس، وذلك بعيد ادلاع انتفاضة الأقصى.
  • التدخل في كافة المدن من خلال الائتلاف المقدسي للتدخل بالأزمات خلال الاجتياح الاسرائيلي على المدن الفلسطينية.
  • انضمام المركز كعضو في ورشة الموارد العربية في لبنان، ومديرة المركز عضوة في الهيئة العامة لهذه الورشة، وهي تعمل مع مؤسسات مجتمعية وقاعدية، غير حكومية ورسمية، في بلدان عربية عدة الذين اتفقوا على أن العاملين في ميدان الرعاية الصحية وتنمية المجتمع بحاجة إلى الدعم من خلال توفير المعرفة والموارد الملائمة للتعلم وتنمية قدراتهم، إلى أنشطة مشتركة.
  • اجراء بحث تقييمي بالمشاركة في البلدة القديمة في نابلس بعنوان " المشاكل السلوكية لدى الأطفال".
  • دراسة تحسس احتياج للجهة المستفيدة في مدينة جنين بعنوان "لوائح سلوك للأطفال من عمر 8-12 عام".

2001

  • تدريب لجان الطوارئ (التدخل في الأزمات) في جميع أنحاء الضفة الغربية.
  • البدء في تنفيذ ورش عمل  للعاملين في مجال الصحة النفسية والمجتمعية في الضفة الغربية.
  • افتتاح أول فرع للمركز الفلسطيني للإرشاد باسم (مركز الموارد المجتمعي) في البلدة القديمة في القدس.

2000

  • استخدم المركز ولأول مرة في فلسطين، الفن التعبيري كأسلوب تدخل علاجي على المستوى الفردي والجماعي في المجتمع المقدسي الفسطيني، والذي يقوم على اشراك المسترشد بأنشطة فنية مثل الرسم، الصلصال، التصوير، الحركة والموسيقى، تساعد في العلاج وتظهر القدرات الكامنة ويستعملها المسترشد كمصدر لتقوية ذاته/ ذاتها.
  • بناء خطة طوارئ للصحة النفسية كردة فعل على احتياج المجتمع الفلسطيني خلال انتفاضة الأقصى، وتشكيل وتدريب طاقم مختص بالتدخل بالأزمات، كان له دور بالعمل مع المدن الفلسطينية المختلفة في ظل الاجتياح الاسرائيلي.
  • المبادرة في تشكيل ائتلاف مجموعة من المؤسسات المقدسية للتدخل وقت الأزمات.

1999

  • بناء خطة استراتيجية لثلاث سنوات 1999-2001.

1998

  • تشكيل وحدة العلاقات العامة.
  • البدأ ب" برنامج الشباب"، مبادرة من مجموعة شباب/ات من الخريجين الجامعيين.

1997

  • مرور المركز بأول عملية تقييم خارجي ويبني خطة إستراتيجية للأعوام 1997-1998، بالتعاون مع مركز بيسان للبحوث والإنماء.
  • الشروع  في تنفيذ "برنامج من طفل إلى طفل".

1996

  • خروج  المركز من الازمة المالية ، حيث استطاع النهوض وإعادة تقديم خدماته بفضل ودعم كلا من:

1-  السيد المرحوم المناضل فيصل الحسيني.

2- منظمة التحرير الفلسطينية – ممثلة في السيد محمد زهدي النشاشيبي.

3- السيدة رنا النشاشيبي من خلال التدريب، وتقديم مبالغ التدريب لموازنة المركز.

  1. المركز الفلسطيني لتطوير المشاريع الصغيرة – من خلال مديرته السيدة بثينة الشعباني.
  2.  وزارة التربية والتعليم الفلسطينية تتبنى برنامج الإرشاد المدرسي ( احدى البرامج الاساسية في المركز)، وتوظف 400 مرشد مدرسي.
  • البدء باستحداث برنامج "المجموعات المدرسية".
  • تفعيل برنامج "الأخ الكبير- الأخت الكبيرة".
  • تفعيل برنامج التعليم غير الرسمي.

1995-1996

  • مرور المركز بأزمة مالية، مع استمرار العمل فيه بشكل طوعي لمدة ستة أشهر.

1995

  • بدأ المركز باستيفاء رسوم رمزية من المستفيدين من خدمة الإرشاد الفردي، تراوح مبلغ الجلسة الواحدة ما بين 3-10 شواقل.

1994

  • تنفيذ مشروع "التأهيل النفسي الاجتماعي للنساء والشباب"، بالشراكة والتعاون بين المركز الفلسطيني للإرشاد/ مؤسسة كير الدولية، واتحاد الشباب الفلسطيني.

1993

  • افتتاح عيادة صحة نفسية في جنين بالتعاون مع أطباء بلا حدود الفرنسية.
  • تأسيس مكتبة للأطفال .
  • بعد 10 سنوات من العمل أجرى المركز تقييم بطلب من NOVIB قامت به السيدة هيفاء السياسي، الدكتور أمية خماش، والدكتور جهاد مشعل.
  • احتفال المركز بالذكرى العاشرة لتأسيسه في فندق القدس.

1991

  • نفذ المركز برنامج طوارئ " الخط المفتوح" بالتعاون مع جامعة بيت لحم، نتيجة حرب الخليج الأولى، للرد على استفسارات المواطنين المتعلقة في الخوف، والوضع النفسي العام، وإصدار نشرة " اقرأ واطمئن" لنفس الهدف.

1990

  • أول تقييم خارجي للمركز، عن طريق مؤسسة التعاون.

1989

  • تطوير نموذج "دمج الصحة النفسية في برامج الصحة الأولية"، بالتعاون مع جمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية، جمعية أصدقاء المريض الخيرية- جنين، وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني- الخليل. 

1988

  • نشر المركز أول إصدارات المركز بالتعاون مع مركز مصادر الطفولة المبكرة وهو: دليل" المرشد البسيط في التعامل مع الأطفال"، بعيد انطلاقة الانتفاضة الأولى.

1987

  • تسجيل المركز كجمعية عثمانية من قبل مسجل الجمعيات الإسرائيلي في القدس.
  • التدخل والوصول إلى جميع مناطق الضفة الغربية بما فيها المخيمات، والقرى لتقديم خدمة الإرشاد المنزلي، خلال الانتفاضة الأولى.
  • اعتمد المركز برنامج تبني "مساعدات مادية" لأطفال محتاجين  بالتعاون مع مؤسسة " النداء الفلسطيني الموحد" UPA".

1985-1986

  • إدخال برنامج الارشاد المدرسي لعدة مدارس منها: مدرسة المطران، مدرسة اللوثري، مدارس الأقصى ومدرسة دار الأولاد، مدرسة أحمد سامح الخالدي وإدخال مرشدين مدرسيين.

1984

  • المركز من أوائل المؤسسات التي تشارك في مخيم الكمبيوتر في الاسكندرية وتونس.
  • البدء بعقد محاضرات خارج المركز للتوعية بأهمية الإرشاد النفسي.

1983-1984

  • العمل مع عدد من المدارس الفلسطينية والتوعية بأهمية إدخال برنامج الإرشاد المدرسي.
  • تنظيم مخيمات صيفية في عدد من المدارس حول الإرشاد المدرسي.

1983

  • تأسيس المركز الفلسطيني للإرشاد بمبادرة مجموعة من العاملين/ات في علم النفس، التربية، والعلوم الاجتماعية.
  • بدء العمل في الإرشاد النفسي الفردي، والجماعي، وعقد جلسات داخل المركز/ محاضرات.